الإقتصاد في الإعتقاد

وظنُّ من يظن أن العلوم العقلية مناقضة للعلوم الشرعية وأن الجمع بينهما غير ممكن هو ظن صادر عن عمى في عين البصيرة نعوذ بالله منه.

 الإمام أبو حامد الغزالي - إحياء علوم الدين

الإقتصاد في الإعتقاد

تاريخ 03.11.2015
facebooktwittergoogle_pluslinkedinmail

درس للشيخ سعيد فودة في كتاب اللإقتصاد في الاعتقاد للإمام أبي حامد الغزالي. هذا الكتاب هو المستوى الرابع في علم الكلام وهو المستوى الأخير في المرحلة المبتدئة، بعدها يكون الدارس قادراً على الاستدلال على العقائد استدلالا يحفظه عن الوقوع في الشبهات المعاصرة. وقد اعتبر الإمام الغزالي هذا الكناب هو قدر التوسط لمن أراد الإطلاع على علم الكلام دون أن يتخصص فيه كما أشار في الكتاب الأول من إحياء علوم الدين. وباللغة المعاصرة، من درس هذا الكتاب نستطيع أن نقول أنه مثقف في مجال العقائد الإسلامية وأدلتها العقلية.